تسجيل الدخول مع

  • من فضلك أدخل بريدك الإلكتروني

    عودة إلى تسجيل الدخول
    تسجيل


    T 18,يوليو 2018

    صحة دبي تبحث التعاون المشترك مع المؤسسات الصحية البريطانية

    SHARE
    image

    أكد معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي على الاهتمام البالغ الذي توليه الهيئة لفتح آفاق رحبة من التعاون المثمر والبناء مع مختلف المؤسسات الصحية العالمية، والاستفادة من خبراتها وتجاربها الناجحة لتحقيق استراتيجيتها ورؤيتها الطموحة في الوصول الى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

     

    جاء ذلك خلال استقبال معاليه، بمكتبه صباح اليوم، للقنصل العام البريطاني الجديد في دبي أندرو جاكسون، بحضور كارن بغالي مستشار التجارة والاستثمار بوزارة التجارة الدولية لدى السفارة البريطانية في أبوظبي، وكلاوس بيتر أخصائي الفرص ذات القيمة العالية في السفارة البريطانية بدبي.

     

    ورحب معاليه في بداية اللقاء بالقنصل الجديد متمنيا له طيب الإقامة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تتطلع من خلال توجيهات قيادتها الرشيدة لتنمية وتعزيز علاقاتها المتميزة مع مختلف دول العالم، لافتا الى عمق العلاقة الاستراتيجية التي تربط البلدين الصديقين وتعاونهما المشترك في مختلف المجالات بما فيها المجال الطبي.

     

    وبحث الجانبان خلال اللقاء سبل وآلية تفعيل التعاون المشترك بينهما في العديد من المجالات الطبية، وخاصة ما يتعلق منها بعلم الجينوم وأمراض القلب، وكيفية استثمار الخبرات المشتركة في هذه التخصصات وتسخيرها لخدمة المرضى.

    وأعرب معاليه عن تقدير هيئة الصحة بدبي، واهتمامها ومتابعتها للتطور والنجاحات التي حققتها بريطانيا في المجال الطبي من خلال مستشفياتها ومؤسساتها الصحية والأكاديمية ومراكزها البحثية، مؤكدا حرص الهيئة لفتح آفاق رحبة من التعاون المثمر والبناء في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

     

    واستعرض معالي القطامي الجهود والرؤية والأهداف التي تسعى اليها هيئة الصحة بدبي وتوجهاتها المستقبلية لتعزيز القدرة التنافسية لمنظومتها الصحية من خلال تبني الحلول الإبداعية والمبتكرة، والتطبيقات الذكية وضمن حزمة من المبادرات التي تستجيب للاحتياجات الفعلية للسكان وتتماشى مع تحديات التطور المتسارع في المجال الطبي.

     

    وأشار معاليه الى الجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي، حاليا، لتنفيذ مشروع الجينوم، في ضوء مبادرة دبي (10x)، التي كان قد تفضل بإطلاقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله ” خلال فبراير من العام الماضي ضمن رؤية سموه لإيجاد نماذج جديدة لحكومات المستقبل، وإحداث التغيير الشامل في منظومة العمل الحكومي.

     

    وأكد معاليه على أهمية هذا المشروع الذي يستهدف جميع سكان امارة دبي، ودوره في توفير قاعدة بيانات وراثية، ودعم الأبحاث واستشراف المستقبل عبر تحديد القابلية الوراثية للإصابة بالأمراض المزمنة أو السرطان، مشيرا معاليه الى ان 70% من أمراض السرطان يمكن التنبؤ بحدوثها عبر دراسة الجينات الوراثية للفرد أو العائلة.

     

    كما ألقى معالي القطامي الضوء على النجاحات التي حققتها هيئة الصحة بدبي في مجال تشخيص وعلاج أمراض القلب وابتكاراتها وريادتها العالمية في هذا المجال من خلال “تقنية دبي لترميم الصمام التاجي” والتي فازت كأفضل تقنية للعام 2018 في المؤتمر العالمي لجراحة القلب بالمناظير، الذي عقد مؤخرا في مدينة فانكوفر الكندية.

     

    من جانبه أشاد سعادة أندرو جاكسون القنصل العام البريطاني في دبي بما حققته وتشهده دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، ودبي على وجه الخصوص من تقدم متسارع في قطاع الرعاية الصحية وزيادة النمو الاستثماري في هذا القطاع الحيوي، مؤكدا على حرص المؤسسات الصحية البريطانية لتعزيز تواجدها في دبي وتقديم رعايتها الصحية وخدماتها التخصصية للمرضى في مختلف المجالات وخاصة ما يتعلق منها بالجينوم وأمراض القلب.

    واستعرض القنصل البريطاني التجارب والنجاحات التي حققتها المؤسسات الصحية البريطانية، وجهودها المستمرة لمواكبة التطورات العالمية المتسارعة في المجال الطبي، والاهتمام الذي توليه هذه المؤسسات لتعزيز شراكاتها الاستراتيجية مع كافة الهيئات والمؤسسات الصحية في دولة الامارات العربية المتحدة.